القصة الحقيقية: من هو مؤسس طائفة الحشاشين حسن الصباح؟ وسبب تأسيسها
من هو مؤسس طائفة الحشاشين حسن الصباح؟

من هو مؤسس طائفة الحشاشين حسن الصباح؟ وهي الطائفة الإسماعيلية النزارية التي حصلت على لقب جماعة الحشاشين، وقد اشتهر بذكائه وقدرته على حشد الأتباع وإثارة الرعب والخوف في قلوب جميع أعدائه نظرًا لما يقوم به من اغتيالات لمعارضيه ومحاربي مذهبه.

من هو مؤسس طائفة الحشاشين حسن الصباح؟

هو الحسن بن علي بن محمد بن جعفر بن الحسين بن محمد الصباح الحميري الذي ولد في مدينة قم خلال عام 1037 م الموافق 428 هـ وهي المدينة التي كانت مركز الشيعة الإثني عشرية، وهو الأمر الذي رجحته بعض المصادر ورجح البعض الآخر أنه ولد في بلدة معصوم داخل مقاطعة الري التي تقع بالقرب من طهران.

سبب تأسيس طائفة الحشاشين

السبب وراء تأسيس طائفة الحشاشين هو الخلاف الذي دار بين أئمة الإسماعيلية حول خلافة الإمام المستقبلي بعد وفاة الإمام الحادي عشر إسماعيل، حيث كان هناك اختلاف بين الإسماعيليين حول هوية الإمام المرتقب والمعترف بها بصورة رسمية.

كان حسن الصباح يعتقد أنه هو الإمام المنتظر وخليفة الإمام الحادي عشر وبناًء على هذا الاعتقاد قام بتأسيس طائفة الحشاشين لدعمه والدفاع عن حكمه وكانت تلك الطائفة تعمل على تحقيق أهداف سياسية ودينية.

لماذا اشتهرت طائفة الحشاشين؟

هناك العديد من الأمور التي ساهمت في شهرة طائفة الحشاشين أو الإسماعيلية وهي كالتالي:

  • لجأت طائفة الحشاشين إلى استعمال الكثير من التكتيكات مثل الاغتيالات المستهدفة والهجمات القوية لتحقيق أهدافها وهذه التكتيكات كانت جديدة وفعالة في ذلك الوقت مما جعلها تلفت الانتباه وتحقق نجاح كبير.
  • كانت تلك الطائفة تعمل بشكل سري ومنظم واعتمدت على القوة العسكرية والتكتيكات الخاصة بمعاقلها في الجبل، وهو الأمر الذي جعلها تظل في الظلام لفترة طويلة وتخلق الأسطورة وراء قدراتها المختلفة.
  • اشتهرت طائفة الحشاشين بأساطيرها وقصصها الشعبية والتي زادت من شهرتها وأثرت في الخيال الجماعي للأشخاص لذلك تم تضخيم قدرات جميع المتواجدين ضمنها من خلال تلك القصص والأساطير مما أثار فضول واهتمام الأشخاص حولها.
  • امتلكت تلك الطائفة تأثير كبير في الساحة السياسية داخل الشرق الإسلامي خلال العصور الوسطى حيث كانت تشكل تهديد قوي للحكومات والسلاطين وهو ما جعلها موضع اهتمام كبير.
  • تم تصوير طائفة الحشاشين في الأدب والسينما بأسلوب رومانسي مع القصص الخاصة بالمغامرات الشقة مما أضاف إلى جاذبيتها وجعلها موضوع شائع في الثقافة الشعبية.