نهاية الرحلة الشاقة: وفاة رجل الرئة الحديدية بعد أن قضى فيها 70 عاما.. قصة ملهمة
رجل الرئة الحديدية

يتطلع الكثيرون لمعرفة قصة رجل الرئة الحديدية الذي توفي أمس الخميس الموافق 14 مارس 2024، توفي رجل الرئة الحديدية “ألكسندرسل” عن عمر يناهز 78 عامًا بعد أن قضى حياته داخل أسطوانة معدنية بعد نجاته من شلل الأطفال، ومن خلال الأسطر التالية سوف نوضح تفاصيل أكثر عن هذا الموضوع.

رجل الرئة الحديدية

توفي أمس الخميس رجل الرئة الحديدية عن عمر يناهز 78 سنة بعد أن عاش ما يقارب من سبعة عقود داخل أسطوانة حديدية، وقد أصيب المحامي “ألكسندرسل” بشلل الأطفال وهو في السادسة من عمره حيث أصيب بالشلل من رقبته إلى الأسفل.

قد قضى الكسندر سل حياته داخل جهاز التنفس الميكانيكي الذي يعمل على ضخ الهواء رئتيه، وقد علم نفسه التنفس عن طريق قيامه بابتلاع الهواء ودفعه إلى الأسفل.

الكسندر سل شخصية ملهمة

لقد كان شخصية ملهمة بكل المقاييس حيث كان أول شخص يتخرج من مدرسة دلاس الثانوية دون حضور الفصل الدراسي، كما تخرج من كلية الحقوق، وقام بكتابة مذكراته، كما كان يرسم باستخدام ريشة يضعها في فمه، ولهذا تم الاعتراف به مؤخرًا في موسوعة جينيس للأرقام القياسية باعتباره أطول مريض بالرئة الحديدية والتي يبلغ وزنها ما يقارب من 300 كجم.

كما قد صرح فيما قبل أنه فضل عدم إجراء أي عملية جراحية والعيش حبيسًا داخل الرئة الحديدية ليصبح واحدًا من آخر الأشخاص في العالم الذين فعلوا ذلك، كما أنه تزوج من امرأة تسمى جين عام 1970 وأنجب طفلين .

لحظات صعبة عاشها رجل الرئة الحديدية

عاش “الكسندر سل” رجل الرئة الحديدية لحظات صعبة فقد كان جسده بالكامل مغلقًا داخل آلة معدنية وزنها 300 كيلو جرام، لم يقدر على الكلام أو السعال، كما لم يتمكن من عملية الرؤية من خلال النوافذ الضبابية الخاصة بالأسطوانة المعدنية.

وقد كان رجل الرئة الحديدية يرقد لساعات في نفاياته الموجودة داخل الأسطوانة لأنه لم يتمكن من إخبار العاملين والموظفين بأنه يحتاج إلى تنظيف، وقد تعافى الكسندر سل من العدوى الأولية لشلل الأطفال، لكن شلل الأطفال تركه مشلولًا من الرقبة حتى الأسفل

قد يهمك أيضاً :-